جهاز المناعة و مناعة القطيع – مناعة الجسم البشري

المناعة الجماعية

ان الطرق التي تستخدمها الحكومات والدول للوقاية من الامراض والاوبئة هي كالتالي:

اولا: العزل التام

وهو عبارة عن عزل الاشخاص ومنع التجمعات والاختلاط واغلاق المجتمعات ومنع التنقل من مكان الى اخر.

العزل التام

ثانيا: اللقاحات والمطاعيم

اللفاحات والمطاعيم

حيث يتم تطوير اللقاحات والمطاعيم ومن ثم اعطائها لجماعات كبيرة من الناس وبالتالي يصبح لديهم مناعة مكتسبة ضد المرض.

ثالثا: مناعة القطيع

مناعة القطيع

وهو السماح للمرض بالانتشار والتفشي بين الناس في المجتمع وبالتالي كل شخص يقاوم المرض حسب مناعته الذاتية وعندها تنشا مناعة جماعية وذلك لان مناعة 60%  من الناس تمنع المرض من الانتشار وتحمي غير المصابين من انتقال العدوى وهذا ما يعرف بمناعة الجماعة او القطيع وتعد هذه الطريقة من اكثر الطرق انتشارا وايضا اكثرها خطورة.

انواع المناعة في الجسم:

اولا: المناعة الذاتية او الداخلية

المناعة الذاتية

ويمكن تعريفها بانها قدرة جهاز المناعة على التغلب على الامراض الجديدة والتي لم يسبق له التعامل معها من قبل.

ثانيا: المناعة المكتسبة الطبيعية

المناعة الطبيعية المكتسبة

وهي مناعة اكتسبها الجسم اما عن طريق انتقال الاجسام المضادة له عند الولادة وعن طريق الرضاعة الطبيعية من الام, وهذه الاجسام المضادة هي التي تحمي الطفل من الامراض في السنوات الاولى من العمر، او مناعة يكتسبها الجسم نتيجة تعرضه لعدوى خارجية وتغلبه عليها في الماضي، فيقاوم الجهاز المناعي المرض ويبقى لديه في الذاكرة اجسام مضادة لهذا المسبب للمرض سواء بكتيريا او فيروسات, وعند تعرض الجسم في المستقبل لنفس المرض سوف يتغلب عليه بسهوله اوحتى لدرجة عدم الشعور بالاصابة ابدا.

ثالثا: المناعة المكتسبة الصناعية

المناعة المكتسبة الصناعية

وهي مناعة يحصل عليها الجسم عن طريق المطاعيم واللقاحات. فعند اعطاء المطعوم للشخص السليم يتم فعليا اعطاءه جرعة مخففه جدا من المرض بحيث يتمكن جهاز المناعة في الجسم من تكوين اجسام مضادة لهذا المرض وبعد مدة من الزمن عند اصابة الجسم بالعدوى من نفس هذا المرض يتمكن الجسم من التغلب عليه بسهوله وذلك لان الجسم لديه الاجسام المضادة لهذا المرض.

رابعا: المناعة المكتسبة عن طريق صناعة الاجسام المضادة

وهذه الطريقة عادة ما تستخدم في حالة المرض بالسرطان.

المناعة المكتسبة عن طريق صناعة الاجسام المضادة

مما سبق نستنتج اننا نمارس بحياتنا اليومية مناعة الجماعة وذلك عن طريق اعطاء المطاعيم واللقاحات للاطفال وبذلك لا يكون هناك اشخاص معرضين للاصابة بالامراض بسبب تكوين الاجهزة المناعية للاجسام المضادة سواء للبكتيريا اوالفيروسات, وبالتالي يسهل على الجميع التغلب على الامراض عند الاصابة بها في المستقبل. بالاضافة الى ان احتمالية الاصابة بالعدوى تصبح قليلة جدا اوشبه معدومه.

استراتيجية مناعة القطيع

استراتيجية مناعة القطيع

يقوم مبدا المناعة الجماعية على ان يسمح لاكبر عدد من الناس بالاصابة بالعدوى وبالتالي تفشي المرض بين الناس فيصبح المجتمع مكون من اشخاص مصابين بالمرض واشخاص اصحاء لم يصابو بالعدوى واخريين متعافيين من المرض وكلما زادت اعداد الاشخاص المتعافين في المجتمع يصبح من الصعب على المرض الانتقال من شخص مصاب الى اخر متعافي لانه اكتسب مناعة ضد المرض, وبالتالي يحد من تكاثر المرض وتصبح العدوى بين الناس صعبة جدا. وهذا ما يفسر اخذ مطاعيم معينة عند الانتقال الى اماكن او دول اخرى وذلك لحماية الشخص من الاصابة بامراض معينة غير منتشرة في تلك الدول ولكنهم كونوا مناعة جماعية ضد هذه الامراض.

ومن الامثلة القديمة ايضا على المناعة الجماعية عند هجرة الاوروبيون الى امريكا, حيث اصبح السكان الاصليون وهم الهنود الحمر يموتون فقط بمجرد الاصابة بالزكام بينما لم يعاني الاوروبيون من هذه الاعراض وذلك لاكتسابهم مناعة ضد هذة الامراض بسبب تعرضهم لها من قبل, بينما الهنود الحمر كانت بالنسبة لهم هي عبارة عن امراض جديدة لم يختبروها في السابق.

الوقاية من الامراض

كما تجدر الاشارة الى انه عند انتشار وباء معين في منطقة ما يجب الالتزام بالقوانين والتعليمات الارشادية من الكوادر الطبية والحكومات ومحاولة رفع مناعة الجسم عن طريق اتباع حمية غذائية جيدة وتزويد الجسم بالفيتامينات والمغذيات التي تقوي جهاز المناعة كما اشرنا سابقا كفيتامين سي والكركم مثلا وايضا الابتعاد عن الاطعمة االتي تضعف جهاز المناعة في الجسم كالحلويات وغيرها .

جهاز المناعة و مناعة القطيع – مناعة الجسم البشري